Abualaziz Dalloul - عبد العزيز دلول

لمن لا يعرفني

سأعبر بطريقتي الخاصة  لمن لا يعرفني 

-1-

 

 

 


 

لستُ بصانع الأحلام، ولا بمروجها، إني أطرز بعضها، والآخرُ يشهد على آدائي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-٢-

ولدتُ

في الدوحة

طفلٌ أزرق

بلا أوكسجين،

كما ورد عن أمي..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-٣-

من غزة

حارة الزيتون..

أحملُ

وثيقة

مصرية

زرقاء..

كتب عليها

لاجئ ..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-٤-

دراستي

علم النفس..

عمري،

تسعُ سنواتٍ..

عُمرُ عقلي،

حين بدأت

بقراءة الكتب..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-٥-

نشوتي

فنجانُ قهوة..

تقتلُ باكتيريا عقلي..

وتُكهرب حواسي..

هكذا أشعر!

هكذا أرغب!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-٦-

وجه القمر

بدراً..

إغراء اللون

الأبيض،

يدفعني

لأكتب بعفوية..

دون أن أشعر..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-٧-

وأنا مع نفسي،

صمتي

يجامل

وحدتي..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-٨-

أفتحُ حديثاً حراً

بلا أحكام..

مع من أعرفه جيداً

ويعرفني جداً..

أما غيرهم،

فالثقة العمياء

سذاجة!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-٩-

مع الآخر،

سعادتي..

وظيفتي

إنعاشه للحياة

من جديد..

إهداءه وردة،

وطبع ابتسامة،

وعربون أمل..

حتى ينتصر..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-١٠-

اهتم بالأدب،

منفلوطي، ودرويش

ومطر، شكري، جويدة،

والرافعي، الطنطاوي،

مستغانمي، والسياب،

وآخرين كُثر..

أثْروا مخيلتي

وأثَّروا فيَّ ..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-١١-

اكتب نثراً حراً..

ما أشعر به بصدق.

وبعمق…

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لستُ بشاعر،

لكنني أعرفُ

فائدة القلم..

والقصيدة

التي تُطلب

تفقد مصداقيتها!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-١٢-

الحبُ،

في حياتي

لكل شيء..

غير مقتصر للبشر..

حتى الجماد،

أضع فيه روح

لأنسجم وأتكيف معه!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-١٣-

أسمهان..

قصيدةٌ خضراء

لا تنتهي،

جسدُ الطبيعة،

جنونُ إنفعالاتي،

النهر الراقص،

بداخلي..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

باختصار..

هي لغتي..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لا تعرف أسمهان؟!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-١٤-

زرتُ

أوطاناً كثيرة،

أجملها..

باريس،

اكتشفتُ حريتي..

بيروت،

شممّتُ رائحة الوطن..

قطر،

وطنٌ أعشقه..

السعودية،

أبكتني سعادة.. - ١

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

القاهرة،

علمتني جوهر العلم..

تونس،

هذبت حروفي..

المغرب،

اختبارُ صبري..

الجزائر،

قدمت لي الحلوى.. - ٢

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

سوريا،

أخافتني العبودية..

الأردن،

علمتني الجرأة..

طوكيو،

حببتني في النظام..

الصين،

ما بين أنثى وذكر،

لا فرق!  ٣-

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

إيران،

وجدتُ أشياء كثيرة..

تركيا،

علمتني الحب..

الإمارات،

تُشعرك بأهميتك،

 مهما كان فصلك ولونك _ 4

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الكويت،

حلمٌ أزرق..

البحرين،

لذيذة الحلوى!

هولندا..

واضحة المعالم..

ماليزيا،

مليئة بالعرب..  ٥-

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لندن،

شامخة وأنيقة..

اليونان،

كم هي مثيرة..

وفلسطين،

قريباً..

سأقبل خديك..

أعدك..   ٦-

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-١٥-

لا أفهم الحسد

وألتزم بدعاء أمي

حين أرى ما يعجبني

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

"اللهم بارك لهم

فيما رزقتهم،

وارزقتني خيراً منهم"

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-١٦-

أحرث في نفسي

لاكتشف المزيد عنها،

وأطورها،

كي لا أكون مجرد عدد زائد

في هذه الدنيا..

عقلي مفتوح للتعلم

من الصغير قبل الكبير..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-١٧-

لا يوجد لدي وقت

لنقد الآخرين..

إن طلبه أحد،

أعطيته رأيي..

وإن امتنع،

تركته وشأنه..

إن شعرت بالجميل

تحدثت عنه،

وإن كان عكسه

احتفظت به.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-١٨-

إن أخطأت،

اعتذرت..

إن جهلت،

تعلمت..

إن أصابني الغرور،

لقنتُ نفسي عقاباً

لا أنساه

ما حييت..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-١٩-

علمتني أمي،

ثلاثة أمور كي أحاربها..

الفراغ،

لأنه يقتل الموهبة

الغرور،

لأنه مقبرة النجاح

والاستهزاء بالشخص

الذي يسعى للقمة..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-٢٠-

إن كنتَ تملك

قلباً نقياً

وعقلاً ذكياً

وروحاً مرحة..

فلا تبحث عني،

لأنني منشغل بالبحث عنك..

سأجدك هنا أو هناك..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-٢١-

أحب شكر الناس،

لأنهم الحقيقة الحيّة

التي لا ولن تتلاشى..

فالإنسان هو الاستثمار..

فشكراً لكَ ولكِ..

من العمق..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-٢٢-

لا أخجل من دمعي

عندما ألقى ربي

وأقبل رأس أمي

وأفرح، وأحزن..

وأتعاطف وأشعر..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لا أخجل من دمعي..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-٢٣-

يا ليتني كنتُ أكبَر،

لأعرف حقيقة

ما هنالك أكثر..

يا ليتني كنتُ أصغر،

لأبقى جاهلاً

كي لا أعرف شيئاً

عندما أكبُر..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-٢٤-

أخاف أن أكتب الواقع،

فألتصق به..

هو لا يبقيك حياً..

الخيال وجنون

الممكن من حدوثه،

 يبقيك على قيد الحياة..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-٢٥-

رحل الذين نحبهم

وأتى من سنحبهم..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

فمن رحل

وترك أثراً جميلاً

لا يُنسى..

ومن أتى

وفي قلبه شغف

حصد ما سعى..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-٢٦-

تزوجتُ الأمل

لأنجب منه حلماً

وصادقتُ الصبرَ

حتى يتحقق الوعد

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-٢٧-

علمني الوجعُ حتى فطنتُ

أن لا أرضى بأقل مما أستحقُ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-٢٨-

ما فيكَ ليس فيهم

وما فيهم ليس فيكَ

وأنتَ ما بين

الأمل والحب

رسالةً تكتبُ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-٢٩-

لو أن هذه الكلمة

لا تفهم خطأ..

لقلتُ من قلبي

لكَ ولكِ

أحبك!

 


   

- مواليد دولة قطر 23 سبتمبر 

- متزوج ولدي ابن واحد 

- مثلت دولة قطر لمدة 18 عام في مجال الرياضة للمحترفين منذ عمر 12 سنة

- سافرت 35 دولة حول العالم منذ عمر 12 عام 

- خريج علم نفس توجيه وإرشاد 

- دبلوم مستشار نفسي ومرشد طلابي من اكاديمية كونكورد الامريكية

- عضو جمعية علم النفس الأمريكية

- مدرب حياة معتمد - إيلاف ترين

- مدرب تنمية بشرية - مركز الكندي - الأردن

- مؤسس مشروع الرسائل الملهمة لإنعاش قدرات الشباب عام 2008

- ناشط اجتماعي في مجال التنمية وتطوير العلاقات 

تطوعت لاكثر من جهة ومراكز شبابية تنموية لأكثر من 6 سنوات

- أحد الأعضاء في اللجنة الاستشارية الشبابية لمنتدى (عربية) 

- لقاءات صحفية في الجرائد القطرية (الشرق، الراية، العرب)

- لقاءات عبر الإذاعة - قطر / السعودية / تونس / الأردن

- لقاء عن مشروع الرسائل الملهمة في قناة الجزيرة

- استضافات تلفزيونة في عدة برامج قطرية

- لدي برنامج عبر اليوتيوب يهدف لحث الشباب على الإبداع والمعرفة (لحظة من فضلك)

- كاتب تطوير ذات  في جريدة الشرق القطرية - فلسطين

- في طور إصدار كتاب تحفيزي قريبً 

 

    

شكراً